التّاجر الْعطّاشْ طَالْبْ مْعَاشُو

2019-02-18T21:24:17+00:00
2019-02-18T21:24:25+00:00
أراء و مواقف
الحقيقة 2418 فبراير 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
التّاجر الْعطّاشْ طَالْبْ مْعَاشُو

 الشّركات كيفمّا هوّ معروف ومتداول، أغلَبها كاتدّير Les objectifs للتّجّار الصّغار والمتوسّطين والكبار. هاذ الشّركات كاتشجّع التّجّار باش يحقّقُو رقم معاملات مُعيّن، سواء على مدى شهر أو على طول العَام، وحيث تايوْصل التّاجر للسّقف المحدّد والمتّفق عليه، غادي يربح مثلا شي تويشِييّة، بحال شي مَاقلَا ذيال طِيفال، أو في أحسن الأحوال شي لعِيبَة بحال شي سَفريّة للهند أو ماليزيا!!    هاذ البرامج التّحفيزيّة مرتبطة بصِنف الأنشطة التّجاريّة وبالمستوى المُعاملاتي ذيال مول الهري أو البقّال في السّوق، وغالبا ما تايصدَق التّاجر من بعد هاذ النّوع من الإلتزامات خدّام من سَعد الشّركات، خصوصا مع المنافسة الشّرسة للي تايشهدها السّوق، لا من قِبَل المُوزّعين ذيال الشّركة نفسها، أو من قِبَل التّجّار للي تايكون عندهوم السّوفل طويل، أو متميّزين بقوّة تَحمّل عاليّة!!
  عموما هاذ البرامج التّحفيزيّة المعمول بها في السّوق، الغَرض منّها الأساسي هوّ ترويج أكبر عدد ممكن من منتوجات الشّركات الرّائدة أو الشّركات للي كاتفتّش على بلاصة مُتقدمّة في ليزيطاجير عند مّالين الحوانت أو مساحة عَرض على الأرصفة عند الْفْرّاشَا، لأنّ هاذ مّالين الحوانت بشكل خاصّ هُوما أسرع قنطرة عبور، وأنجَع مسلك لإستهداف وبُلوغ المُستهلك، وبلا بيهوم مايمكنش لشي منتوج يبقى شادّ بلاصتو في السّوق من خلال العرض المباشر، ومن خلالهوم أيضا، ممكن لأيّ منتوج جديد يُوصل للمستهلك دِيريكْتْ، ولهاذْ الأسباب كاتعتامد الشّركات بالأساس على العلاقات الوَطيدة وعامل الثّقة للي موجودة بين تاجر الجُملة ونصف الجُملة والبقّال ومول الْفْرّاشَا!!
  هاذ الشّركات ومن خلال الماركوتينغ ودراسات ميدانيّة للسّوق والإلمام ذيالها الكبير بالتّركيبة المعنويّة والماديّة ذيال التّاجر، كاتلعب على عِدّة عوامل، باش تحَقّق المُراد ذيالها على حساب المَكانة الإعتباريّة ذيال التّاجر، للي أصبَح تايدافع عليها، بلا ما يردّ البال أنّه تحوّل مع تِكرار الإجتِرار من بيّاع وشرّاي حُرّ في مَحالّو التّجاري إلى مُستخدم عند الشّركات بأجر مَعنوي لا يَتعدّى الحفاظ على مَوقِعو الإعتباري، بدليل الجائزة للي مُمكن يحصل عليها في نهاية الأوبجيكتيف، وللي قُلنا أنّها تقدَر تبدا إنطلاقا من مَاقْلَا ذيال طِيفال وتَنتهي بالكْشايفْ في رحلة ترفيهيّة. الشّيء للي ممكن نستنتجو منّو، ويعطي الإنطباع أنّ التّاجر انتَقل من توفير الضّروريّات إلى الإستمتاع بالكماليّات، مع أنّ المسألة عندها أبعاد مُتشعّبة، وكاتّرتّب عنها نتائج سلبيّة من المنظور الإقتصادي السّليم، بحيث أنّ هاذ الإلتزام ماشي ساهل، وشحال من تاجر سبّب ليه في مشاكل عديدة، وفي أحسن الأحوال، غالبا ما ينتهي بتصريف البضاعة بأثمنة ما تايربح فيها التّاجر وَالُو، يعني للي حرثُو الجّمَل دَكّو، باش لوبجيكتيف يسالي في المُدّة ذيالو، وبنادم يخرُج من هاذ الورطة تَعادل، وبالتّالي يَقلي السّم في الْمَاقلَا ذيال طِيفال، أو يبدّل ساعة بوحدَة أخرى، ويدرّق زلافتُو بذيك التّسافِيرَة للهند أو ماليزيا!!
  بْلَا ما نعاشرُو التّجّار، ونتحقّقُو عن قرب من مُعاناتهوم في أعماق القِطاع، غادي يكون ساهل نحكمو عليهوم بالغِنَى واليُسر، مع أنّهم في واقع الحال، بحال ذاك “الْعطّاش” أو “طالْبْ معاشُو” للي تايحفَر على طرف ذيال الخبز. هاذاك العطّاش أو طالْبْ معاشو تايضرب تمّارَا باش يصُووّر كامِيلتُو، وهاذاك التّاجر تاهزّ جبال ذيال الهُموم والتّوجّسات، وتايعاني من ضغوطات نفسيّة ومشاكل صحيّة بالغة، باش يحافظ على رزق الشّركات، وتبقى سُمعتُو محفوظة في السّوق، بل أكثر من ذلك، ممكن يخسَر حتّى حُرّييْتُو، ويصدَق متبوع أو محكوم بالإكراه البَدني، وكاين للي اتشقّات الأرض وابتالعاتُو، وما لقاوْ ليه أهْلُو أثَر، والأخطر من داكشّي كامْل، أنّه كاين للي انتاحر، حيث ماقدرش يبقى ضابط التّوازنات المُعاملاتيّة ذيالو، للي تاطّغَى عليها المُصارفة بالكريدي دون ضمانات في حين أنّ الرّبح قليل بزّاف إلى مُنعدم!!
  باش نفهو بشكل جيّد هاذ الحالات للي ذكرنا ليكوم، وللي جعلات التّجّار يبقاو خدّامين بهاذ الوَثيرة، لا بُدّ مانسطّرُو بخطّ عريض تحت مصطلح الثّقة، لأن هاذ الثّقة للي تايتعاملو بها التّجّار وسط الشّبكة ذيالهوم، خلّاتهوم يبقاوْ حاضيِين الرّساميل للي كاتكبر، وكاترُوج بيناتهوم، وينساو الأرباح للي كاتقلصّ، والأخطار للي كاتواجهْهُوم بحال السّرقة في المستودعات ومشاكيل الخدّاما والشّيكات بدون رصيد…وباش الشّركات تستافد منّهوم ومن الشّبكات ذيالهوم، كاتلعب ليهوم على المعنويّات، وكاتدير ليهوم داخ دُووّخ بالأوبجيكتيفات!!
  اليوم كانشوفو القوانين للي جات باش تسْكانِي التّجارة من خلال رقم التّعريف الموحّد للمقاولة ICE والبرنامج المعلوماتي والفاتورة الرّقميّة، ولكن في المقابل، ما شفنا حتّى حدّ ينزَل عند التّجّار، ويسمع التّشخيص الحقيقي بلسان المريض. هاذ المريض للي محتاج للعلاج النّفسي وطَبطبَة وعِرفان، وأقصى أمانِيه التّحرّر من عُبوديّة ما ليها مْثيل، وأقلّ جزاء يمكن يحسّ بيه، هُوّ إيعَاوْنوه إيضِيمارِي من جديد، ماشي يزيدُوه كَالَا على كَالَا، ويبقى حياتو كامْلَة، يَمْضَغ في النّخّالة!!


  الطيّب آيت أباه 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.