رئيس و أعضاء الغرفة النقابية لصناع و تجار الحلي و المجوهرات بولاية فاس يهنئون جلالة الملك بمناسبة عيد العرش

2019-07-29T22:44:48+00:00
2019-07-29T22:44:55+00:00
إعلانات وبيانات
الحقيقة 2429 يوليو 2019آخر تحديث : منذ 7 أشهر
رئيس و أعضاء الغرفة النقابية لصناع و تجار الحلي و المجوهرات بولاية فاس يهنئون جلالة الملك بمناسبة عيد العرش

إلى حضرة صاحب الجلالة والمهابة 
الملك أمير المؤمنين سيدي محمد السادس نصره الله وحفظه 
تهنئة بعيد العرش المجيد

مولاي صاحب الجلالة والمهابة أدام الله عزكم ونصركم وخلد في الصالحات ذكركم بمناسبة الطلعة البهية للذكرى العشرين لإعتلاء جلالتكم عرش أسلافكم المنعمين.

يتشرف خديم الأعتاب الشريفة رئيس الغرفة النقابية لصناع و تجار الحلي و المجوهرات بولاية فاس السيد خالد كرامي الصنهاجي أصالة عن نفسه ونيابة عن باقي أعضاء الجمعية ، بتقديم فروض الطاعة والولاء اللائقة بالمقام العالي بالله، وأن يعبر لجلالتكم أصالة عن نفسه ونيابة عن كافة الأعضاء عن أحر التهاني وأطيب الأماني المشفوعة بخالص الحب والولاء سائلين العلي القدير أن يحقق على يديكم الكريمة ماتتمنون لشعبكم من عز ومجد ومرتبة رفيعة.

مولاي صاحب الجلالة،

إن أعضاء الغرفة النقابية لصناع و تجار الحلي و المجوهرات بولاية فاس وهم في غمرة الإحتفال بهذه الذكرى الغراء ليعبرون لجلالتكم عن تأييدهم الدائم لسياستكم الرشيدة وإعتزازهم الراسخ بعطاءاتكم المتواصلة والمنجزات الإقتصادية والإجتماعية والتعليمية المتتالية في شتى المجالات للسير قدما ببلادنا نحو التقدم والإزدهار مسلحا برؤية مستقبلية واضحة وإرادة قوية وعزم أكيد لبلوغ ماتصبون إليه.

حفظكم الله يا مولاي بالسبع المثان والقرآن العظيم، وأدامكم لهذا الوطن منارا عاليا وسراجا هاديا، وأبقاكم ذخرا وملاذا لهذه الأمة تصونون عزتها وكرامتها، وأعاد على جلالتكم الحنيفة هذه الذكرى السعيدة باليمن والخير والبركات، ويقر عيني جلالتكم بولي عهدكم صاحب السمو الملكي الأمير المحبوب مولاي الحسن والأميرة الجليلة للاخديجة ويشد عضدكم بصاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الرشيد وبسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة إنه سميع مجيب وبالإستجابة جدير.
والسلام على المقام العالي بالله ورحمته تعالى وبركاته .

عن خدامكم الأوفياء للأعتاب الشريفة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.