البوليس والو و برهوش تعدى على أستاذ بثانوية 11 يناير بتاوجطات تزامنا مع حضور الوزير أمزازي في فاس مكناس

2021-02-23T19:27:07+00:00
2021-02-23T19:27:10+00:00
الرئيسيةجهة فاس مكناس
الحقيقة 2423 فبراير 2021آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
البوليس والو و برهوش تعدى على أستاذ بثانوية 11 يناير بتاوجطات تزامنا مع حضور الوزير أمزازي في فاس مكناس

تعرض هذا اليوم 23 فبراير الجاري الأستاذ ر.غ الذي يعمل بالثانوية التأهيلية 11 يناير بعين تاوجطات التابعة للمديرية الإقليمية للتعليم بالحاجب للعنف من طرف أحد التلاميذ في باب المؤسسة عندما أنهى حصته على الساعة 18h30 و كان خارجا.


و بحسب مصادر الحقيقة 24 فإن الأستاذ استقل سيارة أجرة منتظرا زميله في باب المؤسسة ليتفاجأ بأحد التلاميذ ينظر إليه بحقد و انتقام من نافذة السيارة ثم فتح الباب ليمسكه من عنقه و سدد له ركلات في كل أنحاء الجسم.


و تعود تفاصيل هذه الواقعة بحسب مصادر محلية للفوضى المستمرة التي كان يتسبب فيها التلميذ داخل الفصل و هو ما دفع الأستاذ لتوجيه عدة إنذارات له طالبا في المرة الأخيرة تدخل السيد الحارس العام. بناء على تدخل هذا الأخير و معاينته، طالبت الإدارة باستدعاء ولي أمر التلميذ و توقيع التزام بعدم تكرار هذا حتى يتمكن الأستاذ من أداء واجبه على أحسن وجه بما يسمح التحصيل الجيد للتلاميذ و توفير الظروف الملائمة للعملية التعلمية.


بالمقابل، رفض التلميذ توقيع الإلتزام و قرر بعدها الانتقام من الأستاذ بالتهجم عليه و الاعتداء عليه أمام التلاميذ دون أي توقير لمرتبة الأستاذ الاعتبارية.


على خلفية هذا الاعتداء قرر الأستاذ المُعَنّف وضع شكاية ضد التلميذ لدى مفوضية الشرطة بعين تاوجطات مع متابعته أمام المحكمة.


في ذات السياق انتقد فاعلون تربويون و نقابيون من مدينة عين تاوجطات في تصريح للحقيقة 24 غياب دوريات الأمن أمام المؤسسات التعليمية حماية لنساء و رجال التعليم طالبين في نفس الوقت الضرب بيد من حديد علة كل من سولت له نفسه الاعتداء على نساء و رجال التعليم أو إهانتهم.

رابط مختصر