عملية هدم منازل عشوائية خلفت أسر بدون مأوى ببوسكورة إقليم النواصر و مطالب بإنقاذ عائلات من التشرد

الحقيقة 24
2021-10-23T20:05:22+00:00
أخبار مغربية
الحقيقة 2423 October 2021آخر تحديث : Saturday 23 October 2021 - 8:05 PM
عملية هدم منازل عشوائية خلفت أسر بدون مأوى ببوسكورة إقليم النواصر و مطالب بإنقاذ عائلات من التشرد

قديري سليمان

في ظل البرنامج الوطني الهادف إلى القضاء على مدن الصفيح ببلادنا، شهد “حي مزيريرة “جماعة بوسكورة، إقليم النواصر هدم ماتبقى، من المنازل العشوائية التي كانت تتواجد بهذا الحي، لكن العملية خلفت اسرا، ظلت مرتبطة بالمكان رغم تعرض منازلها للهدم، وفي هذه النقطة بالذات، صرحت هذه الأسر بأن السبب الذي كان من وراء البقاء بنفس المكان، و الذي شهد عملية الهدم، هو أنها لاتتوفر على مأوى آخر، يجمع شملهما ويحمي أطفالها من البرد القارس بالإضافة إلى عدم قدرتها على تسديد واجبات الكراء موازاة مع عدم توفرهم كذلك ،على عمل قار بواسطته يستطيعون التغلب على كل متطلبات الحياة، كل هذه المعطيات كانت سببا في عملية ارتباطهم بهذا المكان، وهم يعيشون وسط ركام الهدم، يفترشون الأرض .

WhatsApp Image 2021 10 23 at 20.58.04 - الحقيقة 24


ملتمسين من الجهات المسؤولة النظر إلى أحوالهم بعين الرحمة والشفقة، لأنهم وجدوا أنفسهم خارجين عن إطار الاستفادة والتي تخول لهم الإلتحاق باخوانهم المستفيدين، ببقع أرضية ضمن مشروع الازدهار بوسكورة إقليم النواصر، رغم توفرهم على كل الوثائق الإدارية، والتي يعتمد عليها، في عملية إعادة الإسكان، وبالتالي فإنهم يطالبون بإجراء بحث في هذا السياق، مع انصافهم وفق قانون الاستفادة، والمعتمد عليه في عملية إعادة الإسكان، والمعمول به على صعيد إقليم النواصر، كما أن الإحصاء المتعمد عليه، كان وقع في سنة 2002 ، فهل هذه الأسر لم تزوج أطفالها، و الذين وصلوا مرحلة الزواج؟؟!
إن التزايد طبيعي للغاية، ولا يمكن التحكم فيه، و هذا تفرضه ضرورة الحياة، كما ان هذه الأسر لاتزال تناشد السيد عامل عمالة النواصر، من أجل النظر إلى أوضاعهم المزرية، والتي تتلخص في كونهم يتوفرون على أطفال صغار، لايتحملون قساوة الظروف الطبيعية
فهل سيستجيب عامل عمالة النواصر الى صرخة هؤلاء؟؟؟

رابط مختصر