التحرش الجنسي وصل للبرلمان و لجنة دالتفتيش كتحقق فالقضية

الحقيقة 24
2021-12-29T17:49:15+00:00
أخبار مغربية
الحقيقة 2429 ديسمبر 2021آخر تحديث : الأربعاء 29 ديسمبر 2021 - 5:49 مساءً
التحرش الجنسي وصل للبرلمان و لجنة دالتفتيش كتحقق فالقضية

سفيان. ص

وجهت البرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة، نجوى كوكوس، سؤالا لوزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، حول الاجراءات المتخذة في القضية، تداعيات “فضيحة التحرش الجنسي” بطالبة مفترضة بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بوجدة.

و سجلت البرلمانية في سؤالها، أن واقعة سطات التي باتت تعرف اعلاميا بقضية “الجنس مقابل النقاط”، والتي أطاحت بعدد من الأساتذة بجامعة سطات، حيث جاء في سؤال كوكوس “انفجرت مند أيام مجموعة من الفضائح سواء بكلية الحقوق بمدينة سطات، واليوم بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بمدينة وجدة من طرف ضحايا الابتزاز والتحرش، وهن طالبات بهذه المؤسسات بمارس عليهن الضغط مقابل النقط”، حيث اعتبرت أن القضية فيها “مس بحرمة الحرم الجامعي والمدرسي، رغم قلتها أو شذوذها، إلا أنها لا يمكن السكوت عليها، وتساءلت “عن الإجراءات المستعجلة من أجل فتح تحقيق بشأن هذه الوقائع، وعن التدابير المتحدة لحماية الطالبات من تكرار هذه الأفعال بما تشكله من عنف وتمييز في حقهن، وتهديد لمسارهن الدراسي”.

و بالموازاة انتقلت لجنة تفتيش خاصة بعثها وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي، اليوم الأربعاء، للمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بوجدة، لمعاينة الواقعة والتحقيق في الموضوع، وذلك باستدعاء الأستاذ الذي وُجهت له اتهامات “التحرش الجنسي” واستفساره عما نسب إليه.

فيما خاض طلبة المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بوجدة، أمس الثلاثاء وقفة احتجاجية، على خلفية الانتشار الواسع لصور محادثة بين أستاذ وطالبة، تتضمن تحرشا جنسيا بالطالبة، حيث كانت رئاسة جامعة محمد الأول بوجدة، قد دخلت على خط القضية، بإدانتها لهذه السلوكات التي وصفتها ب”المسيئة للحرم الجامعي”، حيث أعلن رئيس الجامعة عن فتح تحقيق في القضية، وفتح خط أخضر موجه للطالبات لاستقبال الشكايات.

كما عبر طلبة وخريجو المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بوجدة، في بيان، عن عزمهم متابعة أحداث هذه القضية عن كثب، معإ اصرارهم على ضرورة إفادتهم بنتائج التحقيق، واتخاذ التدابير الصارمة لضمان عدم تكرار هذه السلوكيات.

رابط مختصر