أم شنقات راسها بالحبل و انتاحرات ولدها الصغير لقاها معلقة و قطع الحبل باش ينقذها ولكن فات الفوت

الحقيقة 24
2022-06-30T10:06:17+00:00
سكوب و حوادث
الحقيقة 2430 يونيو 2022آخر تحديث : الخميس 30 يونيو 2022 - 10:06 صباحًا
أم شنقات راسها بالحبل و انتاحرات ولدها الصغير لقاها معلقة و قطع الحبل باش ينقذها ولكن فات الفوت

وضعت أمٌّ لأربعة أبناء حدا لحياتها شنقا، أمس الأربعاء، بدوار الجدودة جماعة وقيادة دار الشافعي، دائرة البروج إقليم سطات، في ظروف وصفت بالغامضة.

ووفق المعطيات المتوفرة، فإن المعنية بالأمر كانت تبلغ قيد حياتها 43 سنة، متزوجة و أم لأربعة أبناء، عُثر عليها معلقة بحبل مربوط إلى سقف غرفة لتخزين المواد المختلفة بمنزلها، من قبل ابنها البالغ من العمر 11 سنة، الذي قام بتقطيع الحبل ظنا منه أن والدته ما تزال على قيد الحياة.

المعطيات ذاتها، أكدت أن الطفل لما تأكد من وفاة أمه، سارع إلى الإتصال بوالده الذي كان في سفر إلى إحدى المناطق بإقليم سطات، مخبرا إياه بإقدام أمه على الإنتحار شنقا بمنزل العائلة، وهو ما عجل بعودة الأب من سفره إلى مقر سكنه لتقصي الخبر و التأكد من الفاجعة على لسان ابنه، خاصة أنه يشتغل عون سلطة بالمنطقة.

تبعا لذلك، حلت، انتقلت عناصر الدرك الملكي بمكان الحادث، وقامت بمعاينة الجثة قبل توجيهها إلى قسم حفظ الجثث بسطات عبر سيارة نقل الأموات التابعة لجماعة دار الشافعي. في ما أمرت النيابة العامة المختصة بالدائرة القضائية سطات بإخضاع جثة الهالكة للتشريح الطبي، لاستثمار نتائجه في مجريات البحث التمهيدي الإعتيادي.

رابط مختصر