وزير الصحة ايت طالب : 90% من المستشفيات الجديدة مشغلة.. ونحو 10 آلاف سرير في 2023

الحقيقة 24
2022-11-02T17:53:05+00:00
أخبار مغربيةالرئيسية
الحقيقة 242 نوفمبر 2022آخر تحديث : الأربعاء 2 نوفمبر 2022 - 5:53 مساءً
وزير الصحة ايت طالب : 90% من المستشفيات الجديدة مشغلة.. ونحو 10 آلاف سرير في 2023

فاد وزير الصحة والحماية الاجتماعية خالد أيت الطالب, اليوم الأربعاء, في العرض الذي قدمه أمام لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب, أن نسبة تشغيل المؤسسات الاستشفائية الجديدة بلغت 90 بالمائة، خلال الفترة 2021-2022، ويتعلق الأمر بـ13 مستشفى طاقتها الاجمالية تبلغ 1350.
كما أشار في عرضه حول حول مشروع الميزانية الفرعية لوزارة الصحة، أن الأمر يتعلق بالمركز الاستشفائي الجهوي بالرباط (380 سرير)، والمركز الاستشفائي الإقليمي بتمارة (250 سرير).

علاوة على المراكز الاستشفائية الإقليمية والجهوية بكل من الدريوش (150 سرير) وطنجة (30 سرير) ومولاي علي الشريف بالراشيدية (262 سرير)، ومستشفيات القرب بالمحاميد-مراكش (45 سرير)، وجرف الملحة (45 سرير)، وسيدي يوسف بنعلي (45 سرير) وبوسكورة (45 سرير).

ويتعلق الأمر كذلك، بالمركز الجهوي للأنكولوجيا بالعيون (23 سرير)، ومصحة النهار بمارتيل (34 سرير)، ومركز طبي للقرب علال الفاسي بطنجة (25 سرير)، ومركز طبي للقرب بني مكادة بطنجة (25 سرير).


في السياق ذاته، أشار أيت الطالب، إلى أن وزارته ستشغل قبل نهاية 2022، 3 مراكز استشفائية، وهي المركز الاستشفائي الجامعي بطنجة بسعة 771 سرير، والمركز الاستشفائي الإقليمي الجديد بالحسيمة بسعة 250 سرير، ومستشفى القرب بأيت أورير بسعة 45 سرير.

فيما يخص السنة المقبلة، أكد وزير الصحة، أنه ستتم مواصلة مشاريع بناء وتجهيز المراكز الاستشفائية الجامعية، ويتعلق الأمر بأكادير (867 سرير)، والمركز الاستشفائي الجامعي بالعيون (500 سرير)، والمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط (1006 سرير)، والمركز الاستشفائي الجامعي بالرشيدية (500 سرير).

إضافة إلى مواصلة مشاريع بناء وتجهيز المؤسسات الاستشفائية الجهوية والإقليمية، حيث توجد 10 مراكز استشفائية سعتها 2020 سرير في طور الأشغال، و13 مركزا استشفائيا في طور الدراسات وتبلغ سعتها 2340 سرير.

وبخصوص مستشفيات الأمراض النفسية، فيشير العرض الذي قدمه أيت الطالب، إلى أن مركزين بسعة 240 سريرا يوجدان في طور الاشغال، ومركز واحد سعته 120 سرير في طور الدراسات، إضافة إلى مستشفى للتخصصات بسعة 300 سرير في طور الاشغال، ومركزين استشفائيين للتخصصات بسعة 290 سرير في طور الدراسات.

وبحسب المسؤول الحكومي، فإن المراكز الاستشفائية التي توجد في طور الإنجاز ستوفر قرابة 10 آلاف سرير إضافي، وتتوزع على 1115 سرير في المراكز الاستشفائية، و2873 سرير في المراكز الاستشفائية الجامعية، و54 سرير في مستشفيات النهار، و4360 سرير في المستشفيات الإقليمية والجهوية.

هذا بالإضافة إلى 191 سرير في إطار توسعة وإعادة تهيئة بعض المراكز الاستشفائية و360 سرير في مستشفيات الأمراض النفسية، و590 سرير بالنسبة لمستشفيات الاختصاصات.

وبخصوص المشاريع الجديدة المبرمجة، فتشير معطيات وزارة الصحة إلى برمجة الدراسات الخاصة ببناء المركز الاستشفائي الجامعي ببني ملال، وإعادة بناء مركزين استشفائيين جهويين بالداخلة ومراكش بسعة 400 سرير، وتوسعة المركز الاستشفائي الإقليمي بالصويرة بسعة 190 سرير إضافي.

ومن المشاريع المبرمجة أيضا، توسعة المركز الاستشفائي الإقليمي بسيدي سليمان بـ120 سرير، وإعادة بناء مستشفى الأمراض العقلية والنفسية برشيد بـ300 سرير، وبناء 9 مستشفيات للقرب والمركز الصحي للقرب خميس الزمامرة بـ415 سرير، وفي المجموع 1425 سرير.

رابط مختصر