مثير: زوج يحرق جنديا تحرش بزوجته بعدما استدرجه بمساعدة كاتبته الخاصة بطريقة ذكية.

أقدم زوج زوج على حرق جندي تحرش بزوجته بطريقة مثيرة. وفي تفاصيل الحادث، ذكرت مصادر أن المحكمة الابتدائية بالرباط،تداولت، الجمعة الماضي، في الملف الذي يتابع فيه جندي تعرض...

أقدم زوج زوج على حرق جندي تحرش بزوجته بطريقة مثيرة.

وفي تفاصيل الحادث، ذكرت مصادر أن المحكمة الابتدائية بالرباط،تداولت، الجمعة الماضي، في الملف الذي يتابع فيه جندي تعرض للكي بعضا كهربائية والعنف اللفظي والجسدي، بعدما تحرش بمتزوجة، واتخذ وكيل الملك قرارا بإيداعه السجن المحلي العرجات 1 بتهمة التحرش بامرأة محصنة، الخبر جاء في يومية الصباح عدد الثلاثاء 30 يناير.

وكانت الدائرة الأمنية الثانية عشرة بالعرفان، أحالت الجندي في حالة اعتقال على وكيل الملك، بعدما استدرجه زوج المتحرش بها بمساعدة كاتبته الخاصة، إذ قام الموقوف برمي رسالة غرامية بالعمارة التي تقطنها المشتكية، وطلب منها الاتصال به، مؤكدا أنه معجب بها، وحينما عثرت الزوجة على الرسالة، أخبرت زوجها بالعملية، وكلف كاتبته الخاصة بربط الاتصال بالمتحرش واستدراجه إلى العمارة على أساس أنها زوجته.
هذا، و حضر الجندي إلى العمارة التي تقطنها الضحية، فقبض عليه الرجل وزوجته، وعرضاه للكي بعصا كهربائية، حسب تصريحاته أمام المحكمة، حيث انتقل العسكري إلى مقر منطقة أمن حسان أكدال الرياض، حيث استمعت إليه عناصر الأمن بدائرة العرفان، التي كانت تشتغل بنظام الديمومة بالمنطقة، وأشعر المتهم الضابطة القضائية أن أشخاصا قاموا بكيه بعصا كهربائية، وسلبوه أغراضه، ضمنها بطقاته المهنية وبطاقة تعاضدية القوات المسلحة الملكية.

وأوضحت الأبحاث التمهيدية، بأن الأمر يتعلق بتحرش جنسي ضد امرأة محصنة، وأشعرت عناصر التحقيق النيابة العامة بالموضوع، فأمرت بوضع المتحرش رهن تدابير الحراسة النظرية وإشعار المصالح التي يشتغل فيها الموقوف قصد الحضور معه أثناء جلسة التحقيقات.

نفس المصادر قالت، إن المثير في الأبحاث التمهيدية، كونها أظهرت أن الموقوف متزوج، وحضرت زوجته إلى مقر التحقيق، وبعدما انتهى المحققون من الاستماع إليه، أحيل في حالة اعتقال على وكيل الملك الذي قرر الاحتفاط به رهن الاعتقال الاحتياطي، كما حضر مسؤول عسكري إلى القاعة رقم 1 المختصة في البحث في قضايا الجنحي التلبسي، لمتابعة أطوار المحاكمة .

إلى ذلك، طلب الموقوف من المشتكين التنازل له أمام المحكمة، مصرحا أن ضابطا من كلفه بالتحرش بالزوجة، وأنه نفذ أوامره بتعقبها، فاقترح عليه الزوجان ذكر اسم رئيسه في العمل قصد متابعته قضائيا أمام هيأة المحكمة مقابل التنازل له، لكن محاولة الصلح باءت بالفشل، وأدخلت هيأة المحكمة، الملف للمداولة…..

In this article

Join the Conversation