ترمضينة خايبة انتهت بمقتل كارديان ب”طورنوفيس” في جريمة قتل مروعة في الثالث من ايام رمضان المبارك

2021-04-16T12:42:27+00:00
2021-04-16T12:42:30+00:00
أخبار مغربية
الحقيقة 2416 أبريل 2021آخر تحديث : منذ شهرين
ترمضينة خايبة انتهت بمقتل كارديان ب”طورنوفيس” في جريمة قتل مروعة في الثالث من ايام رمضان المبارك

لفظ حارس شاب أنفاسه الاخيرة في الساعات الاولى من صباح يومه الجمعة 16 ابريل، الموافق لثالث أيام رمضان، متاثرا باصابته بواسطة مبراغ “تورنوفيس” مساء أمس الخميس خلال شجار مع شاب من ساكنة حي المسار بمراكش.



وحسب ما أفادته مصادر ، فإن الضحية الذي يعمل كحارس للسيارات والشاحنات غير بعيد عن سوق الجملة للخضر والفواكه بحي المسار، دخل في مشاداة مع سائق دراجة “تريبورتور” كاد ان يدهسه، وبسبب الضجيج الذي احدثته المشاداة قبيل قرابة الساعة والنصف من أذان صلاة المغرب، دخل على الخط شاب من ساكنة المنطقة، حيث نزل من منزل أسرته ودخل في مشاداة عنيفة مع الحارس، انتهت بتوجيه طعنة له بواسطة “تورنوفيس”.



ووفق ما كشفت عنه مصادر مقربة من الضحية ، فقد تم إثر ذلك نقل الضحية بواسطة سيارة خاصة لاحد اقارب الجاني صوب مستعجلات مستشفى الرازي في حالة حرجة، وتم تركه في المستشفى دون مباشرة الاجراءات القانونية المعتادة في مثل هذه الحالات، في حين تم نقل الجاني الى مصحة خاصة لتقلي العلاج من جروح طفيفة على مستوى اليد والعنق والرجل، والتي تعرض لها اثناء شجاره مع الضحية.

وقد احتج اقارب الضحية ومن ضمنهم زوجته ، من الطريقة التي تم التعامل فيها مع الضحية، حيث لم يتم استدعاء سيارة الاسعاف وتم نقله للمستشفى على متن سيارة خاصة وتركه دون اهتمام او متابعة لوضعه الصحي بالشكل الضروري، ودون إخبار أسرته او إخبار مصالح الامن لفتح تحقيق في ملابسات إصابته، وفي ملابسات وفاته وسط حديث عن كونه لم يتلقى العناية الكافية في ظل تواجد طبيب واحد في المستعجلات خلال تركه في المستشفى، مع وجود اربع حالات حرجة أخرى كانت كلها تنتظر العناية الطبية المستعجلة.

وقد تأكد في الساعات الاولى من صباح اليوم وفاة الضحية، وتم ربط الاتصال بمصالح الامن التي تحركت من خلال عناصرها في الدائرة الامنية 16 واوقفت الجاني، الذي تم وضعه رهن تدابير الحراسة النظرية لتعميق البحث الى حين عرضه على انظار النيابة العامة.

رابط مختصر