أجهزة الغش في الامتحانات تتسبب في إعتقال طالبين

2021-05-22T11:15:57+00:00
2021-05-22T11:16:00+00:00
أخبار مغربية
لمياء الشهدي22 مايو 2021آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
أجهزة الغش في الامتحانات تتسبب في إعتقال طالبين

تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية ببني ملال، أخيرا، من إيقاف طالبين يبلغان من العمر على التوالي 19 و20 سنة، يشتبه في تورطهما في قضية تتعلق بحيازة وترويج أجهزة إلكترونية تستعمل لأغراض الغش في الامتحانات.
وحسب المصادر ، تم وضع الموقوفين اللذين أثارا الشكوك حولهما بعد ورود معلومات دقيقة عن أنشطتها المشبوهة، رهن تدابير الحراسة النظرية، في انتظار استكمال إجراءات التحقيق وعرضهما على العدالة لنيل جزائهما.
 وجرى إيقاف المشتبه فيهما بنقطة المراقبة المرورية بمدخل مدينة بني ملال، وهما في حالة تلبس بحيازة سماعتين قابلتين للشحن وخمسة أجهزة لاسلكية مهربة من نوع (فيببرو) وسماعات دقيقة يشتبه في استخدامها في الغش في الامتحانات.
وتم إخضاعهما للبحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وكذا إيقاف جميع المتورطين المفترضين في ارتكاب هذا النشاط الإجرامي.
وسبق لعناصر الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الإقليمية للأمن بالفقيه بن صالح، تفكيك شبكتين متخصصتين في تمرير أجوبة امتحانات الباكلوريا لفائدة بعض المترشحين لاجتيازها برسم دورة يونيو من السنة الماضية.
وتم خلال تلك العملية، التي تدخل في إطار التدخلات الاستباقية التي كانت تقوم بها عناصر فرقة الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الإقليمية للأمن بالفقيه بن صالح من أجل مكافحة الجريمة الإلكترونية وزجر الغش في امتحانات الباكلوريا، إيقاف سبعة أشخاص، ضمنهم فتاة تتابع دراستها في السنة الثانية باكلوريا بالمدينة نفسها.
وتضم الشبكة الأولى عنصرين مشتبه فيهما، ويتزعمها شاب ذو مستوى جامعي في الثلاثين من العمر، اعتقل سابقا ضمن شبكة تضم تسعة أشخاص، وأدين بسنة واحدة حبسا نافذا لتورطه في المساس بنزاهة امتحانات الباكلوريا، إضافة إلى تلميذ مشتبه فيه في السنة الثانية باكلوريا، يبلغ من العمر 21 سنة، فيما تتكون الشبكة الثانية من خمسة تلاميذ مشتبه فيهم يتابعون دراستهم في السنة الثانية بكالوريا شعبة العلوم الإنسانية بإحدى المؤسسات التعليمية بالمدينة، ضمنهم فتاة، وتتراوح أعمارهم ما بين 20 و21 سنة.
وتكثف مصالح الأمن تحرياتها، عند اقتراب موعد امتحانات شهادة الباكلوريا، لإفشال محاولات الغش التي لا يخجل، في استعمالها طلبة، يقضون سنواتهم الدراسية في أمور تافهة، ويضيعون أوقاتهم في السهر واللعب، لكنهم يترصدون موعد الامتحانات للتعاقد مع “منحرفين” يتخصصون في ترويج أجهزة الغش المهربة لفائدة فئة من الطلبة، لا يفكرون إلا في نيل شهادة الباكلوريا التي يبذلون جهودهم من أجل الحصول عليها بأي ثمن، مستغلين انحلال المجتمع وبروز قيم تمجد الفشل وتنبذ العمل، وتهيء فرص التفوق للفاشلين في حياتهم الدراسية.

رابط مختصر