بعد تعرضه للمؤامرة و الإطاحة به، هكذا يراهن حميد شباط لقيادة عمودية فاس بحزب الزيتونة

نجوى العلمي
2021-08-26T16:49:08+00:00
الرئيسيةانتخابات 8 شتنبر
نجوى العلمي26 August 2021آخر تحديث : Thursday 26 August 2021 - 4:49 PM
بعد تعرضه للمؤامرة و الإطاحة به، هكذا يراهن حميد شباط لقيادة عمودية فاس بحزب الزيتونة

سفيان ص.

مع انطلاق موعد الانتخابات التشريعية و الجماعية و الجهوية للثامن من شتنبر الحالي ، يشهد حزب “جبهة القوى الديمقراطية ” ديناميكية ملحوظة منذ التحاق القيادي و الزعيم حميد شباط بصفوفه.


حزب الزيتونة بفاس بعثر أوراق الأحزاب السياسية الكبيرة منها و الصغيرة ، حيث أن قائده بفاس شباط يطمح لتصدر الانتخابات الجماعية ، وهو ما عبر عنه في أكثر من مناسبة، بعد مغادرته حزب الاستقلال نظرا للمؤامرة التي حيكت ضده.

ديناميكية لا تخطئها عين المراقب، يشهدها حزب “الزيتونة بأسماء وازنة و قوية نزلت إلى لوائح الجبهة بالحاضرة الإدريسية ، لخوض الاستحقاقات الانتخابية التشريعية والجماعية و الجهوية، مطلع شتنبر المقبل.

و به فإن حميد شباط قد طوى المسافات بين مقاطعات فاس ، في سباق مع الزمن الانتخابي ، بعد عقده لقاءات مع أعضاء حزبه الجديد و المتعاطفين معه و محبيه ، والرهان الأبرز خوض الانتخابات بنفس تصدر النتائج، وهو ما عبر عنه في أكثر من لقاء .

بعد خروجه من حزب الاستقلال و صعوده حزب جبهة القوى الديمقراطية برمز الزيتونة ، وضع حميد شباط حسب العديد من المراقبين نصب عينيه استعادة زمام المبادرة السياسية و الظفر بعمودية فاس في استحقاقات ساخنة .

رابط مختصر