الإتحاد الإشتراكي..القوة المعارضة الأولى بالبرلمان والمراقب الأول للحكومة

لمياء الشاهدي
2021-09-25T10:17:20+00:00
أخبار مغربية
لمياء الشاهدي25 September 2021آخر تحديث : Saturday 25 September 2021 - 10:17 AM
الإتحاد الإشتراكي..القوة المعارضة الأولى بالبرلمان والمراقب الأول للحكومة

يشكل الاتحاد الاشتراكي(35مقعدا) القوة المعارضة الأولى بمجلس النواب.

وأعلنت قيادة الحزب أنها ستمارس معارضة سياسية واقتصادية واجتماعية اتجاه السلطة التنفيذية، ولن تستهدف أشخاصا أو هيآت بعينها داخل الحكومة.

مصدر من حزب الوردة أكد أن الاتحاد الاشتراكي سيكون صوت المواطنين داخل البرلمان، وسيترافع من أجل تعزيز القدرة الشرائية لعموم المواطنين، وإعادة الاعتبار للطبقة الوسطى التي أنهكتها حكومة العدالة والتنمية طيلة عشر سنوات الماضية بفعل قرارات لا شعبية.

وأضاف المصدر نفسه، أن الاتحاد الاشتراكي سيتتبع عن كثب مدى احترام الحكومة الجديدة لالتزاماتها أمام الناخبين، سواء الالتزامات التي عبرت عنها أحزاب التحالف في برامجها الانتخابية، أو في ما يخص الالتزامات المسطرة في البرنامج الحكومي.

وفي الوقت الذي تمكن فيه رئيس الحكومة المكلف، عزيز أخنوش من عقلنة حكومته المرتقبة التي تضم ثلاثة أحزاب، فإن المعارضة ما تزال مشتتة وفاقدة للبوصلة في غياب بوادر التنسيق والعمل المشترك في ما بينها. وحده الاتحاد الاشتراكي يعتبر القوة الأساسية المنظمة داخل مجلس النواب.

ورغم الخلافات القائمة بينه وبين حزب التقدم والاشتراكية(21مقعد) فمن غير المستبعد أن ينخرط حزب الاتحاد الاشتراكي والتقدم والاشتراكية في مبادرة لتنسيق مواقف الحزبين في إطار المعارضة، في أفق تشكيل قطب معارض ناجع وفعال.

بخصوص حزب العدالة والتنمية (13مقعد) فهو لم يستفق بعد من صدمته بعد اندحاره الانتخابي، وتحول إلى مجموعة نيابية بلا قوة ولا وزن، وأغلب نوابه لا يمتلكون الخبرة في ممارسة العمل البرلماني( بإستثناء عبد الله بوانو ومصطفى الإبراهيمي و عبد الصمد حيكر). ولم تجتمع قيادة الحزب، إلى حدود الساعة، بنواب الفريق الجدد في إطار التحضير للدخول البرلماني الجديد

رابط مختصر