موسيقيوا المطاعم الفخمة بفاس كايناشدو والي الجهة و رئيس الاستعلامات العامة باش يشوفوا من حالتهم و يخليوهم يخدموا را وصلات فيهم العظم

الحقيقة 24
2021-10-02T15:39:04+00:00
الرئيسيةجهة فاس مكناس
الحقيقة 242 أكتوبر 2021آخر تحديث : السبت 2 أكتوبر 2021 - 3:39 مساءً
موسيقيوا المطاعم الفخمة بفاس كايناشدو والي الجهة و رئيس الاستعلامات العامة باش يشوفوا من حالتهم و يخليوهم يخدموا را وصلات فيهم العظم

سفيان.ص

بعد قرار الحكومة مؤخرا الرفع التدريجي للإجراءات الإحترازية التي فرضتها جائحة كورونا و سماح السلطات المحلية للمقاهي و المطاعم و المحلات التجارية بالاستمرار في الفتح إلى غاية 11 ليلا، لا تزال هناك فئة أخرى تعاني في صمت توقفت عن العمل منذ بداية الجائحة.

إنهم الموسقيون و المنشطون الذين يشتغلون في المطاعم و الحانات. لم يجدوا سبيلا إلى أماكن عملهم لأن السلطات المحلية لم تسمح بعد لهم باستئناف نشاطهم المهني.

العديد من هؤلاء الموسيقيين ممن رمت بهم الجائحة إلى بحر البطالة، اتصلوا بمنبر الحقيقة 24، حيث أعربوا عن استيائهم من حرمانهم دون باقي الفئات من ممارسة نشاطهم.

فالكثير منهم لم يجد حتى قوت يومه، خاصة في ظل ارتفاع الأسعار و بداية الموسم الدراسي.

بل أكثر من هذا، هناك من صرح أنه باع أثات منزله أو وجد نفسه بالشارع لعدم قدرته على دفع إيجار الكراء.

هذا الوضع الكارثي لم يؤثر عليهم فقط بل على أسرهم و على أصحاب المطاعم و الحانات، و حتى على السياح الداخليين و الأجانب الذين يبحثون عن فضاء للاستمتاع .

لكل هذه الأسباب يناشد مِهَنِيُّو الفرق الموسيقية و خاصة الموسيقيون عبر جريدتنا، السلطات المحلية و على رأسها السيد والي الجهة السعيد ازنيبر ، كما يناشدون المسؤول الأول عن قسم الاستعلامات العامة بولاية أمن فاس بالسماح لهم باستئناف نشاطهم في احترام تام للإجراءات الإحترازية و إجراءات التباعد، لا سيما و أن المطاعم و الحانات تقتصر في معظم الأحيان على موسيقيّين اثنين فقط.


فهل سَيُلبي السيد والي الجهة و رئيس الاستعلامات العامة هذا النداء الإنساني لهذه الفئة التي عانت طويلا هي و أسرهم.
سنعود للموضوع …

رابط مختصر