اختفاء رضيع من قسم الولادة بالمستشفى الإقليمي الحسني منوض الروينة و جمعيات حقوقية تدخل على الخط

لمياء الشاهدي
2021-10-08T09:46:03+00:00
أخبار مغربية
لمياء الشاهدي8 أكتوبر 2021آخر تحديث : الجمعة 8 أكتوبر 2021 - 9:46 صباحًا
اختفاء رضيع من قسم الولادة بالمستشفى الإقليمي الحسني منوض الروينة و جمعيات حقوقية تدخل على الخط

لمياء الشاهدي

أثار خبر “اختفاء رضيع” من قسم الولادة بالمستشفى الإقليمي الحسني بالناظور جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي من لدن مهتمين بالشأن المحلي؛ فيما نفت إدارة المستشفى أن تكون الواقعة صحيحة.

وفي هذا الصدد، توجه الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمراسلة إلى وزير الصحة في موضوع: “طلب فتح تحقيق في اختفاء رضيع أثناء الوضع بقسم الولادة”.

وجاء في المراسلة ذاتها: “يؤسفنا أن ننقل إليكم واقعة اختفاء رضيع أثناء ولادته بتاريخ 07/09/2021 على الساعة الثالثة بعد الزوال، إذ استفاقت زوجة المشتكي، الذي تقدم بطلب مؤازرة للفرع المحلي للجمعية بعد إجرائها العملية الجراحية، على خبر وضعها رضيعة أنثى واحدة خلافا لما كانت تؤكده الفحوصات الطبية”.

وأضافت المراسلة أن الطبيب الخاص المتابع لحالة الزوجة أكد خلال كل أطوار حملها أنها حامل بتوأم (ذكر وأنثى)، وهذا ما تؤكده الشواهد الطبية وصور الفحص بالصدى المقدمة من طرفه، التي أكد الفرع المحلي لجمعية حقوق الإنسان أنه يتوفر على نسخ منها.

وطالب “الفرع الحقوقي” في ختام المراسلة بـ”التدخل من أجل فتح تحقيق في ملابسات واقعة اختفاء الرضيع، وتمكين عائلته من معرفة مصيره”، وكذا في ما سماها “الاختلالات التي يعرفها هذا القسم”..

رابط مختصر