جمعيات المجتمع المدني بإقليم مولاي يعقوب توجه رسالة شكر وعرفان الى عامل الإقليم عبد الوهاب فاضل

الحقيقة 24
2021-12-09T09:30:28+00:00
الرئيسيةجهة فاس مكناس
الحقيقة 249 ديسمبر 2021آخر تحديث : الخميس 9 ديسمبر 2021 - 9:30 صباحًا
جمعيات المجتمع المدني بإقليم مولاي يعقوب توجه رسالة شكر وعرفان الى عامل الإقليم عبد الوهاب فاضل

سفيان.ص

في إطار الحملة المحمودة التي تقوم بها السلطات المحلية بعمالة إقليم مولاي يعقوب للحد من فوضى احتلال الملك العمومي و البناء العشوائي  ، تحت الإشراف الفعلي للسيد عبد الوهاب فاضل عامل صاحب الجلالة على الإقليم بالنيابة  ،جمعيات المجتمع المدني  يتقدمون لسيادتكم بخالص الشكر والتقدير ، على جميل صنيعكم الذي زاد من قدركم و قيمتكم و الذي أبان عن كفاءتكم و حنكتكم في التسيير و التخطيط المحكم .

 السيد العامل المحترم، بما نعلمه عن سيادتكم من حس مواطنة عال و إحساس مرهف و تفان في العمل خدمة للوطن و للصالح العام و المواطنين، نرفع لكم خالص عبارات الشكر و الامتنان على تتبعكم كل صغيرة و كبيرة لمحاربة ظاهرة البناء العشوائي بإقليم مولاي يعقوب ، وإننا ندرك أن الشكر وحده لا يفي بالغرض مهما رصعت كلماتنا بمعاني البيان والبلاغة.

و إذ نثمن لكم هذا الصنيع العظيم الذي عم صداه الإقليم حتى أصبح حديث الساعة و حديث كل الألسن، و إن جمعيات المجتمع المدني تحيطكم علما بأنها على أتم الاستعداد لتقديم كل مساعدة تطلبونها لاستمرارية مجهودكم و ذلك دون أدنى تردد و بصدر رحب.

وفي الختام نؤكد لكم أننا سنظل نذكر أسماءكم وسنؤرخ جديتكم والتزامكم المهني والأخلاقي للأجيال القادمة وستبقون عنوانا للإخلاص والتضحية، فشكرا لكم لأنكم جعلتمونا نستشعر الأمن والأمان والسلامة.

الحقيقة24 وقفت عند مجهودات السيد فاضل ، حيث بدت الحياة التنموية تدب على تراب إقليم مولاي يعقوب في مختلف الجماعات ، و يبدو أن الرجل يؤدي واجبه الوطني بكل مسؤولية حاملا رسالة صاحب الجلالة نصره الله إلى ساكنة الإقليم ، فمنذ تعيينه لتسلم مهام عامل بالنيابة لوحظ تراجع تهاون بعض المسؤولين الجماعيين وبعض ممثلي السلطة المحلية في واجبهم في حين لا زال البعض منهم متماديا في الإخلال بالمسؤولية، بالإضافة إلى تواصله الفعال مع جميع الفاعلين من مجتمع مدني ومؤسسات منتخبة وكدا تفاعله مع شكايات المواطنين ولذلك فالرجل في حاجة الى إرادات منتخبة مسؤولة والتزام بعض ممثلي السلطة المحلية لمعالجة مشاكل الإقليم من خلال إرساء مبادئ التنمية الحقيقية التي من شأنها إخراج المواطن من ضيق التسخط على الاداء اللامسؤول للمؤسسات إلى سعة احترام المؤسسات المجسدة للعمل الجاد على أرض الواقع.

رابط مختصر