يحدث الآن: تحت أجواء ماطرة ، احتجاجات قوية تشتعل بقرية با محمد ضد قرار تنقيل السوق الأسبوعي

الحقيقة 24
2022-01-06T11:37:38+00:00
جهة فاس مكناس
الحقيقة 246 يناير 2022آخر تحديث : الخميس 6 يناير 2022 - 11:37 صباحًا
يحدث الآن: تحت أجواء ماطرة ، احتجاجات قوية تشتعل بقرية با محمد ضد قرار تنقيل السوق الأسبوعي

سفيان.ص

إسم “القرية” هو إسم “الشهرة” لمنطقة قرية با محمد التابعة لجهة فاس-مكناس ولإقليم تاونات، المنطقة التي تشهد نموا ديموغرافيا وتطورا عمرانيا وحضريا، و المعروفة على الصعيد الوطني بالسوق الاسبوعي، هذا الاخير الذي يصادف يوم الثلاثاء أصبح وساهم في إحتجاجات قوية صبيحة يومه الخميس 6 يناير 2022 جراء قرار ترحيله من طرف المجلس البلدي إلى حي المحاميد.

“هو قرار لا مسؤول من طرف التجمعي اسماعيل الهاني رئيس المجلس البلدي لقرية با محمد” هكذا عبر أحد النشطاء الحقوقيين في اتصاله بالحقيقة24، وأضاف نفس المصدر في تصريحه : ” أن مجلس اسماعيل الهاني أيام كان في الاتحاد الاشتراكي قبل التحاقه بالأحرار سبق إخبار ساكنة القرية (خرجو كيعلمو ناس فالبوق ان سوق تغير ومغاديش يبقى يعمر نهار الثلاثاء) بشكل مفاجئ ونسى أو تناسى المجلس البلدي آنذاك أن ترحيل السوق الأسبوعي الذي يعتبر هو القلب النابض للمنطقة بالإضافة لكون فقراء ومهمشي القرية ونواحيها يكسبون رزقهم منه زد على ذلك أن السوق الجديد الذي يتحدثون عنه تنعدم فيه أبسط الشروط من إنارة وماء صالح للشرب وبنيات تحتية أخرى” ناهيك عن بعده عن مركز القرية .

وفي الأخير شدد المناضل الحقوقي عوض إعطاء حلول موضوعية لساكنة القرية والنواحي إختار المجلس البلدي عبر رئيسه (المقاربة الأمنية) وهنا نتساءل أين هي الحلول الموضوعية لدفع بعجلة التنمية وأين هي لغة الحوار والإقناع وما إلى ذلك مما كنتم تتحدثون عنه في حملاتكم الانتخابية الأخيرة . وأكد في ختام حديثه توجيه الدعوة إلى كل أبناء قرية با محمد الغيورين على منطقتهم الإلتفاف حول الأشكال النضالية المزمع تنظيمها في قادم الأيام و ما وقفة اليوم تحت أجواء ماطرة ما هي إلا بداية المسيرة حتى تحقيق المطالب و التراع عن هذا القرار العبثي حسب تعبيره “.

رابط مختصر