مدير ثانوية فرشخ أستاذ ديال الفلسفة و الحقيقة24 جابت لكم علاش

الحقيقة 24
2022-05-31T20:22:46+00:00
سكوب و حوادث
الحقيقة 2431 مايو 2022آخر تحديث : الثلاثاء 31 مايو 2022 - 8:22 مساءً
مدير ثانوية فرشخ أستاذ ديال الفلسفة و الحقيقة24 جابت لكم علاش

كشفت مصادر نقابية أن مدير الثانوية التأهيلية لحسن اليوسي بآيت إسحاق بإقليم الخنيفرة، أقدم على تعنيف أستاذ لمادة الفلسفة بالثانوية المذكورة أمام أنظار زملائه الأساتذة.

ودخلت النقابة الوطنية للتعليم على خط هذه الواقعة مستنكرة إياها بأشد العبارات، كما طالبت المديرية الإقليمية بالتدخل في أقرب وقت من أجل فتح تحقيق في الموضوع وترتيب المسؤوليات ذات الصلة به.

ومن جهته اعتبر الفرع المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالإقليم تعنيف المدير للأستاذ “مستجدا خطيرا خادشا بالمنظومة التربوية بكل أبعادها”، مسجلا “تضامنه المطلق” مع  المعني بالأمر.

وفي سياق متصل، أكد المكتب المحلي للكونفدرالية في بيان له أنه “قام بتقصي الحقيقة وتواصل مع عدد من الأساتذة والأطر الذين عاينوا الحادثة المؤسفة، كما وقف على حقيقة تفيد أن الأمر يتعلق بنوع من الإقصاء المقصود من طرف مدير الثانوية لمجموعة من الأساتذة من المشاركة في لجنة المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة العمومية الذي أطلقته وزارة التعليم في كل ربوع المملكة لتنفيذ النموذج التنموي”.

وأضاف البيان أنه وبعد استشارة الأستاذ المعنف عن كيفية انتقاء لائحة الأساتذة التي ستحضر جمعا استشاريا حول وضع المنظومة التعليمية داخل المؤسسة ومشاكل التدريس البيداغوجية واللوجستيكية، كانت إجابة المدير ” أنا مدير وندير التقدير لي بغيت ولي معجبوش الحال يكتب ويحتج”.

وأضافت النقابة “وبعد اعتبار الأستاذ أن عدم إخبار جميع الأساتذة للمشاركة في اللجنة يجعل من اللائحة المعلقة على السبورة الإعلانية غير ديمقراطية، عاد المدير إلى ساحة المؤسسة مصرا على موقفه يسب ويشتم ويستعمل كلمات نابية في حق الأستاذ أمام زملائه، بل وتعدى ذلك إلى استعمال العنف الجسدي عن طريق اللكم والدفع والضرب باليد”.

وسجل المكتب أنه “لم ينقذ الأستاذ من الاعتداء الذي تعرض له سوى الأساتذة الذين حضروا الواقعة والأمن الخاص و بعض الإداريين”.

وتبعا لذلك، طالب المكتب المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل الجهات المسؤولة عن تدبير الشأن التربوي بإقليم خنيفرة بالتدخل العاجل من أجل إعادة الإعتبار للأستاذ المعنف، والقطع مع ظاهرة العنف داخل المؤسسات التعليمية.

رابط مختصر