بعد الأزبال المتراكمة شوارع النرجس بفاس غارقة في الظلام الدامس و بنحميدة في غياب تام

يشتكي العديد من المواطنين والمواطنات بكل من شوارع الرشاد و القرويين و المسيرة الخضراء و ساحة 20 غشت التابعين للنفوذ الترابي لفاس سايس من انعدام الإنارة العمومية في...

يشتكي العديد من المواطنين والمواطنات بكل من شوارع الرشاد و القرويين و المسيرة الخضراء و ساحة 20 غشت التابعين للنفوذ الترابي لفاس سايس من انعدام الإنارة العمومية في الأحياء سالفة الذكر مما يتيح الفرصة لقطاع الطرق لاعتراض سبيل المارة تحت طائلة التهديد بالأسلحة البيضاء بغية سلبهم ما بحوزتهم ومحاولة تهديد الفتيات و نساء الحي حيث تساءل ذات المواطنين عن سر غياب المجلس الجماعي وتخلفه عن مواكبته لاهتمامات الساكنة وأولوياتها رغم أن السلطات المحلية في شخص باشا المنطقة السيد رشيد البردوني راسل وكالة توزيع الماء و الكهرباء إلا أن رئيس مقاطعة فاس سايس بنحميدة الحاضر الغائب عن هموم الساكنة لم يحرك ساكنا .

فاعل جمعوي أكد في تصريح ل “الحقيقة24” أن ثلاثة أيام مرت و شوارع النرجس غارقة في الظلام الدامس و إذا بقيت الشوارع المذكورة ماضية على إيقاعها الحالي في التعاطي مع أولويات الساكنة فإنها قريبا ستصبح في خانة الأحياء المنكوبة رغم مجهودات السيد الباشا و السيد قائد الملحقة الإدارية النرجس عادل الساخي.

فبعد الأزبال المتراكمة ها مشكل الإنارة العمومية يتفاقم تدريجيا وفوضى النقل السري تتناسل كغثاء السيل ولا ندري ما هي وظيفة المجلس الجماعي في شخص منتخبه سعيد بنحميدة ودوره.

In this article

Join the Conversation